لأهلي.. إضاءة شمعة للأمل

تشارك جمعية نور للإغاثة والتنمية مع إذاعة شام إف إم ضمن مشروع يحمل عنوان "لأهلي"، وهو المشروع الذي أطلقته إذاعة شام إف إم بمناسبة الذكرى العاشرة لتأسيسها، وذلك في السابع من تموز الجاري. تهدف مشاركة جمعية نور إلى تحقيق عدد من الإنجازات على مدار فترة زمنية محددة تمتد من 7…

بالإصرار.. فداء تخطو على درب النجاح

الرغبة الكبيرة في الاستمرار وتحدي الظروف الصعبة، هي ما دفع الطفلة فداء الجبالي لتكون قصةً للنجاح والتصميم. فداء كانت من سكان مخيم اليرموك، والتحقت سابقاً بصفوف الدراسة الابتدائية كأقرانها من أبناء جيلها، وحاولت جاهدةً الاستمرار في التعليم. الظروف والحرب أخرجاها من منزلها في المخيم برفقة أهلها، واضطرت مجبرةً على ترك…

بوصلة أمل من نور

من الصعب عليك أن تصدق أن هذه الفتاة بعمر 21 عاماً هي الآن من رواد الأعمال، إنها ياسمين العاصي، تتحدث لنا عن قصة نجاحها وحصولها على التمويل من مشروع جسور. ياسمين، مع أربعة من زملائها وهم: بهاء فهد، يمام النعنعي، صبا نجد، محمد صالح قشاطة، أتموا المراحل التدريبية الثلاث في…

ورشة للتوعية من المخلفات المتفجرة في مركز بداية للأنشطة

أقامت جمعية نور للإغاثة والتنمية ورشة للتوعية من مخلفات الأزمة (المخلفات المتفجرة)، وذلك في مركز بداية للأنشطة التنموية بصحنايا – ريف دمشق، في الفترة ما بين 13 – 15 أيار الجاري. الورشة قدمتها المدربتان هنادي عرفات ودارين أبو زيدان لمتطوعي جمعية نور من مختلف المراكز، وهدفت إلى تعريف المتدربين بمفهوم…

الكهرباء المنزلية.. مجال للابتكار

ليست الحاجة وحدها أم الاختراع، بل الشغف وحب الاكتشاف يولد الإبداع أيضاً، كما في قصة زهير شاشيط (16 عاماً) في الصف الأول الثانوي. زهير التحق بدورة الكهرباء المنزلية التي يقيمها مركز بداية للتأهيل المهني، لشغفه بمجال الكهرباء، ورغبةً منه بتطوير خبراته ومعارفه بهذا المجال، وهذا الشغف يظهر بشكل واضح أثناء…

رجعنا على مقاعدنا.. مبادرة للأطفال المتسربين من المدارس

أطلق مركز بداية للأنشطة التنموية الأسبوع الماضي مبادرة بعنوان "رجعنا على مقاعدنا"، موجهة للأطفال المقيمين في مراكز الإيواء بصحنايا وأشرفية صحنايا، المتسربين من المدارس بسبب الأوضاع الحالية أو لنقص في أوراقهم الثبوتية. فكرة المبادرة أتت من اليافعين والشباب من متدربي ورشات مهارات الحياة "إدارة التغيير"، وتتضمن التمهيد للمنهاج (ب) في…

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

"شكراً لأنكم رسمتم بسمة أمل في حياتي" تلك هي العبارة التي كتبتها رند عند سؤالنا لها عن شعورها في هذه اللحظة.

إنها رند الجباعي (18عاماً)، والتي لم تمنعها إصابتها بالشلل الدماغي من تحقيق حلمها في تعلّم القراءة والكتابة، ولم يتوقف طموحها عند هذا الحد، بل حصلت على أعلى علامة في دورة محو الأمية التي يقدمها مركز نور للمرأة.

نقطة تحول في حياة رند بدأت مع انضمامها للدورة على الرغم من الصعوبات التي عانتها في بداية الأمر، حيث أن الشلل الدماغي الذي تعاني منه أفقدها القدرة على التوازن والقدرة على النطق مما شكل صعوبة لها وللمدربة في البداية، لكن بفضل ذكائها وتعاون المدربة، استطاعت أن تتخطى حاجز الإعاقة وتتفوق على زميلاتها السويات.

وتتحدث المدربة ماجدة عربي عن رند قائلة: عندما رأيت رند للمرة الأولى شعرت بصعوبة الوضع، حيث أنني لم أكن قادرة على التواصل معها، لكن إصرارها حفزني وبدأت أتعلم لغة الإشارة عبر الانترنت مما حسن التواصل بيننا، كما واجهتنا صعوبة في الكتابة لعدم قدرتها على التوازن، فخصصت جلسات إضافية لتدريبها، حتى تمكنت من الكتابة على السبورة وبذلك اصبحت قادرة على الإجابة من خلال الكتابة على السبورة، مما جعلها تشعر بالسعادة والمساواة مع زميلاتها، ويوماً بعد يوم بدأت رند تذهلنا جميعاً بذكائها وسرعة استيعابها التي سبقت بها جميع المتدربات، بل وكانت  شديدة الملاحظة والانتباه أيضاً، وقادرة على تصحيح الأخطاء  للمتدربات بشكل فوري، مما حفز العديد من المتدربات، فهي على الرغم من إعاقتها إلا أنها قادرة على التعلّم.

"الحلم أصبح حقيقة" هي الجملة التي بدأت بها والدة رند الحديث وعيناها تعبران عن مدى سعادتها وفخرها بابنتها، حيث قالت لنا: لطالما حلمت منذ سنوات بهذا اليوم الذي أرى فيه رند قادرة على القراءة والكتابة، دائماً كنت أقوم بتعليمها في المنزل، وهذه هي المرة الأولى التي تنضم فيها رند لدورة تعليمية، هذه التجربة لم تفد رند فقط من الناحية التعليمية، بل شعرت بتغيرات واضحة على حالتها النفسية، حيث أصبحت أكثر سعادة وأكثر اندماجاً في المجتمع، وضمن الدورة تمكنتُ للمرة الأولى من ترك رند بمفردها طول مدة الجلسة، مما عزز ثقتها بنفسها، إن هذه التجربة بالنسبة لي ولرند بمثابة تغيير جذري في حياتنا، ولن نتوقف هنا بل ستتابع رند في المستوى الثاني لتكمل الحلم.

 

 يقال "القوة لا تأتي من مقدرة جسمانية، بل تأتي بإرادة لا تقهر" وحكاية نجاح رند تجسيد حقيقي واختصار لأقوال وأمثلة القوة والإرادة والعزيمة.

 

تحديثاتنا على تويتر

Colors