لأهلي.. إضاءة شمعة للأمل

تشارك جمعية نور للإغاثة والتنمية مع إذاعة شام إف إم ضمن مشروع يحمل عنوان "لأهلي"، وهو المشروع الذي أطلقته إذاعة شام إف إم بمناسبة الذكرى العاشرة لتأسيسها، وذلك في السابع من تموز الجاري. تهدف مشاركة جمعية نور إلى تحقيق عدد من الإنجازات على مدار فترة زمنية محددة تمتد من 7…

بالإصرار.. فداء تخطو على درب النجاح

الرغبة الكبيرة في الاستمرار وتحدي الظروف الصعبة، هي ما دفع الطفلة فداء الجبالي لتكون قصةً للنجاح والتصميم. فداء كانت من سكان مخيم اليرموك، والتحقت سابقاً بصفوف الدراسة الابتدائية كأقرانها من أبناء جيلها، وحاولت جاهدةً الاستمرار في التعليم. الظروف والحرب أخرجاها من منزلها في المخيم برفقة أهلها، واضطرت مجبرةً على ترك…

بوصلة أمل من نور

من الصعب عليك أن تصدق أن هذه الفتاة بعمر 21 عاماً هي الآن من رواد الأعمال، إنها ياسمين العاصي، تتحدث لنا عن قصة نجاحها وحصولها على التمويل من مشروع جسور. ياسمين، مع أربعة من زملائها وهم: بهاء فهد، يمام النعنعي، صبا نجد، محمد صالح قشاطة، أتموا المراحل التدريبية الثلاث في…

ورشة للتوعية من المخلفات المتفجرة في مركز بداية للأنشطة

أقامت جمعية نور للإغاثة والتنمية ورشة للتوعية من مخلفات الأزمة (المخلفات المتفجرة)، وذلك في مركز بداية للأنشطة التنموية بصحنايا – ريف دمشق، في الفترة ما بين 13 – 15 أيار الجاري. الورشة قدمتها المدربتان هنادي عرفات ودارين أبو زيدان لمتطوعي جمعية نور من مختلف المراكز، وهدفت إلى تعريف المتدربين بمفهوم…

الكهرباء المنزلية.. مجال للابتكار

ليست الحاجة وحدها أم الاختراع، بل الشغف وحب الاكتشاف يولد الإبداع أيضاً، كما في قصة زهير شاشيط (16 عاماً) في الصف الأول الثانوي. زهير التحق بدورة الكهرباء المنزلية التي يقيمها مركز بداية للتأهيل المهني، لشغفه بمجال الكهرباء، ورغبةً منه بتطوير خبراته ومعارفه بهذا المجال، وهذا الشغف يظهر بشكل واضح أثناء…

رجعنا على مقاعدنا.. مبادرة للأطفال المتسربين من المدارس

أطلق مركز بداية للأنشطة التنموية الأسبوع الماضي مبادرة بعنوان "رجعنا على مقاعدنا"، موجهة للأطفال المقيمين في مراكز الإيواء بصحنايا وأشرفية صحنايا، المتسربين من المدارس بسبب الأوضاع الحالية أو لنقص في أوراقهم الثبوتية. فكرة المبادرة أتت من اليافعين والشباب من متدربي ورشات مهارات الحياة "إدارة التغيير"، وتتضمن التمهيد للمنهاج (ب) في…

 

من المتوارث اجتماعيّاً أنّ ولادة طفل مصاب بعجز جسدي أو عقلي في الأسرة، يسبّب لها صدمة يصعب امتصاصها، في بداية الأمر، وكثيراً ما يفقد الأهل أعصابهم، خصوصاً وهم يرون انتظارهم المفعم بالآمال تسعة أشهر كاملة، يتجسّد بطفل ذابل ضعيف، وربما تفاقم حزنهم أكثر، إذا كانت إعاقة طفلهم في الدماغ، ما يجعله يندرج ضمن فئة من يُطلق عليهم "المتخلّفون عقلياً".

محمد جلال خالد الحسين ابن العشرة أعوام أُصيب باستسقاء دماغي منذ خروجه إلى الدنيا، ممّا تسبّب له بصعوبة في النطق والكلام.

"تلقّينا صدمة كبيرة حين علمنا أنّه مصاب بهذا المرض، وأحسستُ أنا ووالده بمشاعر مختلطة من الحزن والألم العميق، والإنكار والغضب والشفقة والخوف من المستقبل، مشاعر كثيرة يصعب وصفها بالكلمات"، تلك كانت العبارة التي بدأت بها السيّدة أم جلال حديثها وهي تحكي بمرارة عن معاناتها وطفلها جلال مع مرض الاستسقاء الدماغي.

الأمّ واصلت: "عانيت كثيراً من شدّة تعلّق جلال بي أينما كنت وذهبت، وعند ملاحظة رغبته في التعلّم عندما يدرس إخوته أمامه في البيت، حاولت أن أدخله مدرسة عاديّة لأدمجه مع من هم في سنّه، وليتعلّم الحروف والكتابة، لكن جلال لم يشعر مطلقاً بتأقلم مع المحيط هناك، حيث أنّ طريقة تعامل أصدقائه معه في المدرسة بالسّخرية من إعاقته، جعلته يرهب الذهاب للمدرسة ويكرهها، فخفت أن يسبّب ذلك ضعف شخصيّة لطفلي.

لكن الأمر تغيّر بعض الشيء، حين أخبرنا أحد أقربائنا بوجود أناس متطوعيّن، همّهم الوحيد مساعدة هذه الفئات ضمن مجال عملهم، ويتبعون لـ "جمعية نور للإغاثة والتنمية".

توجّهت إلى مركز جولان بتاريخ 2/1/2016 لكي أجد حلّاً، وهنا كانت البداية؛ تمّ استقبالنا في المركز بلطف وبطريقة أشعرتني بالأمان، فقد كنتُ متعبة نفسيًاً، واستطعتُ أن أعرض المشكلة وما كان عليه الوضع حينئذ، وعلى ذاك الأساس، تم إجراء مجموعة اختبارات لجلال وتم تشخيص حالته بصعوبات النطق والتعلّم وتمّ وضع برنامج لحلّ المشاكل التي كان يعاني منها."

من هذه النقطة تغيّر الحال، وأصبح بوسع هذا الطفل تولّي احتياجاته الشخصية بنفسه بعيداً عن والدته، حيث تؤكد أم جلال بأنّ هذا التدخّل، عاد بالنفع على ابنهم وأصبح وضعه أفضل من السابق، كما تعلّمت الأمّ بعض الأساسيّات التي ينبغي عليها مزاولتها من أجله.

وبمساعدة اخصائيّة النطق في مركز جولان "بشرى محمد" وبفضل جهودها، استطاع جلال نطق الحروف ولفظها بطريقة صحيحة من خلال تمارين النطق والتنفس، وتعلّم كتابة الأحرف الأبجديّة المنفصلة وكتابة الكلمات والمقاطع، كما تمّ تعديل سلوكه، ودمجه بأنشطة الدّعم النفسي وبعض الأنشطة الترفيهيّة الممتعة داخل المركز كأنشطة الرسم والصلصال والكولّاج وغيرها من الأنشطة التي تحسّن من مهارات جلال وقدراته.

تُتابع أم جلال: " لقد كانت فرحتي كبيرة عندما كنت أرى جلال يركض مسرعاً باتجاه البوابة الخارجيّة لمركز جولان عند إيصاله وسعيداً للقاء معلّمته، وعندما كنتُ أعود بعد انتهاء الحصة، كنت آخذ التغذية الرّاجعة من معلّمته، وكنا نتناقش بالأمور الهامّة."

 

جلال الآن يتمتّع بالثقة، وهو أكثر اجتماعيّة ممّا كان عليه قبل من حالة التفرّد والانعزاليّة عن مجتمعه، الآن هو يلعب ويتكلّم وينطق الحروف بوضوح، يقضي أغلب وقته مع أصدقائه في المركز ولوحده دون أيّ خوف!

 

 

 

 

 

 

 

تحديثاتنا على تويتر

Colors